الجريء
أخر الأخبار سلايدر عالم

جامعة “أوكسفورد” تطور لقاحا ضد كورونا

أُعلنت قبل قليل نتائج لقاح الفيروس التاجي “كوفيد-19” الذي طورته جامعة أكسفورد، وأوضحت النتائج أنه اَمن ويؤدي إلى استجابة مناعية.

وأظهرت التجارب أيضا التي شملت 1077 شخصًا أن الحقن أدى بهم إلى إنتاج أجسام مضادة وخلايا “T”يمكنها محاربة الفيروس التاجي.

النتائج واعدة للغاية حسب الجامعة، ولكن لا يزال من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان هذا كافياً لتوفير الحماية.

وحسب مقال نشره موقع الـ”BBC” فإن المملكة المتحدة البريطانية طلبت بالفعل 100 مليون جرعة من اللقاح.

كيف يعمل اللقاح؟
يتم تطوير اللقاح – يسمى ChAdOx1 nCoV-19 – بسرعة غير مسبوقة، وهي مصنوعة من فيروس معد وراثيا يسبب نزلات البرد في الجسم.

تم تعديله بشكل كبير، لكي يسبب عدوى في الأشخاص وأيضًا لجعله يبدو أشبه بالفيروس التاجي “كوفيد-19”.

وقام العلماء بذلك عن طريق نقل التعليمات الوراثية لـ “بروتين سبايك” للفيروس التاجي “الأداة التي يستخدمها لغزو الحلايا البشرية” إلى اللقاح الذي كانوا يطورونه.

وهذا يعني أن اللقاح يشبه الفيروس التاجي ويمكن لجهاز المناعة تعلم كيفية مهاجمته.

ما هي الأجسام المضادة والخلايا التائية؟
الكثير من التركيز على الفيروس التاجي حتى الآن كان حول الأجسام المضادة، ولكن هذه ليست سوى جزء واحد من دفاعنا المناعي.

الأجسام المضادة هي بروتينات صغيرة يصنعها الجهاز المناعي تلتصق على سطح الفيروسات.

يمكن للأجسام المضادة المحايدة تعطيل الفيروس التاجي.

تساعد الخلايا التائية، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء ، على تنسيق جهاز المناعة وتكون قادرة على تحديد خلايا الجسم المصابة وتدميرها.

تقريبا جميع اللقاحات الفعالة تحفز كلاً من الأجسام المضادة واستجابة الخلايا “التائية”.

المصدر: “بي بي سي”

 

Related posts

الجزائر تسجل رقم قياسي جديد لإصابات كورونا

وسيم بطاش

وباء “كورونا” يجتاح الدوري الألماني

وسيم بطاش

البويرة.. إصابة رئيس بلدية سور الغزلان بكورونا

الجريء

اترك تعليقا